بعد تضارب مشروعات التسوية.. ثوار سوريا: عار على الأمم المتحدة

نبض النهضة – متابعات:
شنت الهيئة العليا للمفاوضات السورية هجومًا لاذعًا على الأمم المتحدة وممثليها من الدول الكبرى، مشيرة إلى حالة التخبط التي باتت ظاهرة ثابتة في أروقة الأمم المتحدة، تجاه الشأن السوري.

وقالت الهيئة في بيان لها، اليوم الإثني، إنّه عارٌ على الأمم المتحدة الانجراف وراء نظام بشار الأسد وإفراغ مدينة حلب شمال سوريا.

وأكدت الهيئة في بيانها أنّه وبعد فشل مجلس الأمن في اتخاذ إجراء حاسم ضد بشار وميلشياته فإنها ستتوجه للجمعية العامة لوقف الإبادة الجماعية في سوريا، مشيرةً إلى رفضها لما سمّته التمهل الدولي بقضاء إيران وروسيا على الشعب السوري.

وأشارت البيان إلى أن جميع القرارات الدولية لم تنجح بوقف إراقة دماء الشعب السوري، مؤكدةً أن تصويت مصر لمصلحة روسيا في مجلس الأمن لا يصب بخانة السوريين أبداً، وأن مصر أخطأت في تصويتها.

فيما ذكرت المعارضة السورية في بيانها أن روسيا وإيران يمثلان دولتي احتلال، وأشارت إلى أن هناك 4 عواصم عربية محتلّة من قبل إيران.

ورأت المعارضة أنه لا احتمال لوجود أي دور لبشار الأسد في مستقبل سوريا، وأضافت: “النظام السوري لم ولن يكن شريكاً بصنع السلام”.

كذلك أعربت الهيئة عن أنها تسعى لدى الدول الصديقة لتأمين دعم المعارضة المسلحة، وأشارت إلى أن المعارضة لم تتلق أي مضادات طيران.

تعليقات فيسبوك
(Visited 28 times, 1 visits today)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *